9‏/11‏/2012

الرئيس بعد صلاة الجمعة:اندهش من الساهرين طوال الليل في مهاترات ..كيف يرزقون و هم لم يصلوا الفجر

أكمل المقال

دعا الرئيس محمد مرسي المواطنين أن يتقوا الله فى أنفسهم ووطنهم، وألا يتناحروا فى صغائر تضيع الوقت، ولابد من الدقة والحرص والحذر فيما يسمعون ويقولون ويفعلون، مؤكدا أنه "يجب علينا أن نتحرك إلى الأمام ونعمل".

وركز الرئيس في كلمته، التي ألقاها عقب أدائه صلاة الجمعة، بمسجد الفاروق بمنطقة الشويفات بالتجمع الخامس، على قضية غلق المحال، معربا عن دهشته ممن وصفهم بالساهرين فى المهاترات حتى ساعات متأخرة من الليل تصل إلى الساعة الثانية صباحا، ولا يحرصون على صلاة الفجر فى الرابعة صباحا، قائلا "متى يعمل الذين يسهرون وكيف يرزقون، وهم لم يصلوا الفجر، وكيف يقبلون أن تضيق عليهم أنفسهم وأن يتناحر الناس من أجل مهاترات".

وقال مرسي "إن هذه المرحلة مليئة بالمشاكل والصعوبات التى لا تخفى على أحد منا، ولكننا يجب أن نعمل لنصل إلى ما نريد ونجتهد، ولا يجب أن نفعل غير ذلك وإذا كان الله معنا فيجب ألا نحزن فيما نؤدي".

وأشار إلى أن "هناك شريحة من الناس ممن كانوا مرتبطين بما سبق تريد إضاعة الفرص على الناس"، مضيفا "نحن ندرك جميعا ما هو الفساد وتعريفه، ومن يريد أن يستمر فاسدا، ولا يجب أن تستجيبوا لمن يقول إن الناس تتناحر فى مصر، فلسنا كذلك".

ودعا الرئيس الجميع إلى "مراجعة النفس مع بداية العام الهجرى"، وأن ينظروا إلى المستقبل، وأن يفشوا السلام بينهم، وأن يفعلوا الخير ويجتهدوا ليروا عون وتوفيق الله. وقال "لا بد أن نوزع الواجبات على أنفسنا لنعمل وننتج، سواء كنا طلابا أو مدرسين أو عاملين ولا يجب أن نضيع أوقاتنا فى ما لا يفيد".
وأوصى رئيس الجمهورية الجميع بالتراحم مع أنفسهم ومجتمعهم وذويهم، قائلا "لابد أن يرحم الإنسان نفسه بألا يفعل المعاصى"، مؤكدا أن "علينا جمعيا تحمل المسئولية، وكلما زادت المسئولية زاد الاحتياج لهذه الوقفة، إذا كنا نرضى ربنا أم لاط، لافتا إلى أنه :من الرحمة ألا ينام الرجل وجاره جوعان، وأن لا ينام المسؤول إلا وهو مطمئن على وطنه ومجتمعه". كما طالب الرئيس التيارات السياسية بالتعاون وتأخير مصالحها الشخصية في سبيل النظرة للمصلحة العامة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق